الاثنين، 16 مارس 2020

ما هي فوائد فيتامين B12


ما هي فوائد فيتامين B12



فيتامين ب12 او الكوبالامين (Cobalamin) هو احد فيتامينات ب القابلة للذوبان في الماء، ويتميز بقدرة الجسم على تخزينه لعدة سنوات،  وتتمثل مهمته الرئيسية في الحفاظ على سلامة الخلايا العصبية، ودعم وظائف الدماغ، والمساعدة على انتاج الحمض النووي الريبوزي منقوص الاكسجين (بالانجيزية: DNA) والحمض النووي الريبوزي (RNA)،  كما يحتاجه الجسم في تكوين خلايا الدم الحمراء، ويدخل في استقلاب جميع خلايا الجسم؛ حيث انه يلعب دورا مهما في بناء الاحماض الدهنية، كما محتمل الجسم من انتاج الطاقة عن طريق المساعدة على امتصاص الفولات.

ما هي فوائد فيتامين B12 حسب درجة الفعالية

فعال (Effective)


  • علاج إنخفاض فيتامين ب 12 الموروث: او ما يسمى بمتلازمة اميرسلوند غراسبيك (Imerslund-Grasbeck)؛ وهو مرض وراثي يسبب سوء امتصاص الجسم لفيتامين ب12، وتعد حقن فيتامين ب12 علاجا لهذا المرض، وفي بعض الاحيانما تعطى هذه الحقن بشكل يومي مدة عشرة ايام، تليها حقن شهرية طوال الحياة.
  • علاج فقر الدم الخبيث وإنخفاض فيتامين ب12: محتمل علاج دلالات فقر الدم الخبيث وإنخفاض فيتامين ب12 عن طريق تعويض الإنخفاض باعطاء الحقن العضلية، وفي بعض الاحيانما تعطى حقنة فيتامين ب12 بجرعة 1000 ميكروغرامٍ او ما يعادل 1 ملغرام بشكل يومي مدة اسبوع، تليها الجرعة نفسها اسبوعيا مدة اربعة اسابيع، ثم تعطى هذه الجرعة بشكلٍ شهري.


في بعض الاوقات فعال (Likely Effective)


  • تحسن حالات التسمم بالسيانيد: حيث يعتبر الهيدروكسوبالامين الشكل الابتدائي للسيانوكوبالامين المعروف بفيتامين ب12، وقد وافقت ادارة الغذاء والدواء الامريكية على استخدام هذا المركب عن طريق الوريد لتحسن حالات التسمم بمركب السيانيد او في حال الاشتباه بالتسمم به.
  • خفض مقادير الهوموسيستين: وجدت دراسة أُقيمت من مستشفى النساء بريغهام التابع لجامعة هارفرد ونشرت عام 2018 ان الاستخدام طويل الامد لحمض الفوليك، وفيتامين ب6، وفيتامين ب12 قلل من مستوى تركيز حمض الهوموسيستين في الدم بكمية 18 بالمائة، ولكنه لم يؤثر في خفض بعض المؤشرات التي ترتبط بحدوث الالتهابات في الاوعية الدموية، وقد استمرت الدراسة قرابة الـ 7 سنوات، وأُقيمت على 300 امراةٍ معرضة لخطورة التعرص للاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية.



احتمالية فعاليته (Possibly Effective)



  •  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بالضمور البقعي: (Macular Degeneration)؛ هو مرض يصيب العين ويؤثر في الرؤية بشكلٍ رئيسي، ومحتمل ان يٌلحق الحفاظ على المقادير الطبيعية لفيتامين ب12 على  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بالضمور البقعي المرتبط بتقدم العمر، حيث بينت مراجعة منهجية وتحليل احصائي نشر في مجلة Scientific Reports عام 2015 لـ 11 دراسة ان تناول مكملات فيتامين ب12 حيث يخفض من ارتفاع تركيز الهوموسيستين في الدم الذي يرتبط ارتفاعه بإرتفاع خطورة التعرص للاصابة بهذا الضمور. 
  • وقد كشفت دراسة نشرت في مجلة Archives of Internal Medicine عام 2010 أُقيمت على 5,442 امراة بعمر 40 عاما او اكثر واستمرت سبع سنوات، ولوحظ ان تناول فيتامين ب12، وحمض الفوليك، وفيتامين ب6 بشكلٍ يومي محتمل ان يخفض خطورة التعرص للاصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالسن.
  • الال إنخفاض من قرحة الفم: فقد كشفت التقارير المبكرة الى ان تناول فيتامين ب12 بجرعة 1000 ميكروغرامٍ تحت اللسان محتمل ان يٌلحق على  إنخفاض مدة وعدد مرات التعرص للاصابة بقرحة الفم، وال إنخفاض الالم الناجم عنها.
  • ال إنخفاض الالم العصبي المرافق للهِربِس النطاقي: حيث ذكر بعض الاطباء ان حقن فيتامين ب12 العضلية محتمل ان تخفف دلالات الالم العصبي التالي للهربس (Postherpetic neuralgia)، لكن نتائجها ما تزال بحاجة للمزيد من البحث، ومن الجدير بالذكر انه لم يتم اختبار تاثير استهلاك مكملات فيتامين ب12، ولكنها في بعض الاوقات لا تؤثر بـالإنخفاض من الالم العصبي التالي للهربس.


لا توجد مؤشرات كافية على فعاليته (Insufficient Evidence)



  • تحسن الذاكرة عند مرضى الزهايمر: فلا يوجد دليل علميٌ واضح على ان مكملات فيتامين ب12 تحسن الذاكرة بالكمية للاشخاص المصابين بالزهايمر، ولكن تشير بعض الدراسات الى ان انخفاض مقادير فيتامين ب12 حيث يرتبط بإرتفاع خطورة التعرص للاصابة بالخرف، مثل دراسة نشرت في مجلة The American Journal of Geriatric Psychiatry عام 2002،  الا انه لم يثبت حتى الان ان مكملات فيتامينات ب تحسن من وظائف المخ، او من دلالات خسارة الذاكرة.
  •  إنخفاض خطورة رجوع انسداد الاوعية الدموية بعد عملية رابها: فلا تتفق جميع التقارير العلمية حول فوائد تناول حمض الفوليك، وفيتامين ب6 وفيتامين ب12 بعد عملية راب الوعاء (Balloon angioplasty)؛ التي توسع الاوعية الدموية الضيقة؛ فمنها ما يشير الى ان ذلك حيث يخفض خطورة رجوع انسداد الاوعية الدموية بعد هذه العملية، ولكنه من جهة اخرى حيث لا يعتبر مفيدا بالكمية للاشخاص الذين وضعوا الانبوب المسمى بالدعامات التاجية في الشرايين.
  • ابطاء انسداد الشرايين: تشير التقارير المبكرة الى ان تناول فيتامين ب12 مع مكونات اخرى بشكل يومي مدة اثنا عشر شهرا ادى لابطاء انسداد الشرايين، وحسن من وظائف الاوعية الدموية عند الاشخاص المعرضين لخطورة انسداد الشرايين، ولكن تاثير فيتامين ب12 لوحده في انسداد الشرايين ما يزال غير واضح.
  •  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بسرطان الثدي:  كشفت نتائج دراسة اولية نشرت في مجلة Cancer Causes & Control عام 2006 وأُقيمت على 62739 امراة بعد انقطاع الطمث، ولوحظ فيها ان انخفاض خطورة التعرص للاصابة بسرطان الثدي كان اكثر وضوحا للنساء اللواتي كانت ترتفع لديهن مقادير حمض الفوليك وفيتامين ب12.
  •  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بسرطان عنق الرحم: تعد المؤشرات حول العلاقة المحتملة بين سرطان عنق الرحم وفيتامين ب12 قليلة، فقد بينت دراسة رصدية قائمة على الملاحظة من جامعة جونز هوبكينز ونشرت عام 2000 وأُقيمت على 11009 امراة ان تاثير فيتامين ب12 حيث يشابه تاثير الفولات في احتمالية  إنخفاض خطورة سرطان عنق الرحم، لكن لم تكن هذه النتيحة ذات دلالة واضحة، وما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول هذه العلاقة.
  • ال إنخفاض الم الاعصاب الناجم عن ادوية السرطان:  كشفت التقارير المبكرة ان تناول مكملات فيتامينات ب المحتوية على فيتامين ب12 الى جانب ادوية السرطان لم يمنع الام الاعصاب الناجمة عن ادوية السرطان.
  • تحسن قدرة مرضى الانسداد الرئوي المزمن:  كشفت نتائج دراسة نشرت في مجلة Respiratory Medicine عام 2017 أُقيمت على 69 مريضا يعانون من داء الانسداد الرئوي المزمن ان استهلاك مكملات فيتامين ب12 محتمل ان فهو يؤدِ الى اثارٍ ايجابية في مدى تحمل التمرينات الرياضية للمصابين بحالة متقدمة من مرض الانسداد الرئوي المزمن، ولكن هناك حاجة الى مزيد من الدراسات لدراسة تاثير استهلاك هذه المكملات في المدى الطويل بالكمية للمصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن.
  •  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بسرطان القولون والمستقيم: فقد ذكرت دراسة اولية من جامعة اوميو ونشرت عام 2008 حول علاقة مقادير فيتامين ب12 بخطورة التعرص للاصابة بسرطان القولون والمستقيم، وقد كشفت النتائج الى ان إرتفاع مقادير فيتامين ب12 في الدم لوحده او مع تاثير عوامل اخرى حيث يخفض خطورة التعرص للاصابة بسرطان المستقيم، بينما لوحظ ان الارتباط بين  إنخفاض خطورة سرطان القولون ومقادير فيتامين ب12 اقل وضوحا.
  • ال إنخفاض تلف الاعصاب الناجم عن السكري: يرفع خطورة التعرص للاصابة بإنخفاض فيتامين ب12 عند المسنين المصابين وغير المصابين بمرض السكري، خاصة من قِبل الذين يتبعون نظاما غذائيا نباتيا، مما حيث يسبب اعتلالا في الاعصاب ومشاكل عصبية اخرى، وتختلف الدراسات في مدى احتمالية تاثير تناول المكملات الغذائية كمكملات فيتامين ب12 في المساهمة بـالإنخفاض الاعتلال العصبي السكري (Diabetic neuropathy)، ولكن المراجعات العلمية الحديثة تشير الى انه لا توجد فائدة كبيرة لتناول مكملات ب12 في التحسن من الاعتلال العصبي السكري للاشخاص غير المصابين بإنخفاض فيتامين ب12.
  • ال إنخفاض الاسهال: تشير بعض التقارير الاولية الى ان استهلاك ضعف احتياجات الجسم اليومية من فيتامين ب12 مع حمض الفوليك او دونه لم يخفض خطورة التعرص للاصابة بالاسهال للاطفال.
  • ال إنخفاض الاعياء المرافق لبعض الحالات: تشير بعض الدراسات القليلة، مثل دراسة اولية نشرت في مجلة Scandinavian Journal of Rheumatology وذكرت ان انخفاض مقادير فيتامين ب12 الناتج عن ارتفاع مقادير الهوموسيستين حيث يرتبط بحدوث مرض الالم العضلي الليفي المتفشي ومتلازمة التعب المزمن، وقد يكون مسؤولا بشكلٍ جزئي عن انخفاض مقادير الطاقة لديهم والذي تمثل بالوهن العضلي (Neurasthenia) والقابلية للتعب،   ومن الجدير بالذكر ان التقارير حول تاثير استهلاك المكملات الغذائية لفيتامين ب12 في هاتين المتلازمتين تعد حديثة ومحدودة، فقد  كشفت نتائج دراسة اولية من جامعة غوتنبرغ نشرت عام 2015 ان حقن فيتامين ب12 خاصة مع تناول مكملات حمض الفوليك بشكلٍ يومي من قِبل الذين يعانون من التِهاب الدماغ والنخاع المؤلِم للعضل يرتبط بتحسن حالتهم. 
  • تحسن تاثير الادوية المستخدمة لعلاج الالتهاب الكبدي ج: (Hepatitis C) ففي دراسةٍ ايطاليةٍ صغيرةٍ وحديثة من جامعة نابولي نشرت عام 2013 أُقيمت على 94 شخصا مصابا بالتهاب الكبد C المزمن لوحظ ان اللمصابين بمرض الذين تلقوا فيتامين ب12 الى جانب العقاقير المضادة للفيروس كانوا اقل عرضة للاصابة بالفيروس بعد 24 اسبوعا من التوقف عن العلاج مقارنة باللمصابين بمرض الذين لم ياخذوا فيتامين ب12. 
  • خفض مقادير الدهون والشحومالثلاثية: يعتقد بحسب بعض التقارير ان تناول 7.5 ميكروغرامات من فيتامين ب12 مع 5 غرامات من زيت السمك حيث يمتلك تاثيرا اكبر في خفض مقادير الكوليسترول والدهون والشحومالثلاثية من تناول زيت السمك لوحده، وذلك عند استخدامه يوميا.
  •  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بالتهابات الجهاز التنفسي السفلي: أُقيمت دراسة نشرت في المجلة الامريكية للتغذية السريرية عام 2013 وأُقيمت على الفِ طفلٍ من شمال الهند ممن تتراوح اعمارهم بين ستة شهور الى ثلاثين شهرا، وقد  كشفت النتائج تحسن مقادير فيتامين ب12 وحمض الفوليك، لكن دون انخفاض التعرص للاصابة بالتهابات الجهاز التنفسي السفلي في المجموعة التي تم اعطاؤها ضعفي احتياجاتها من حمض الفوليك وفيتامين ب12 بشكلٍ يومي مدة ستة شهور.
  •  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بسرطان الرئة: كشفت دراسة رصدية قائمة على الملاحظة نشرت في مجلة الاورام السريرية عام 2017 أُقيمت على اكثر من 44,000 رجلٍ تتراوح اعمارهم بين 50 و76 عام، ولوحظ ان استهلاكهم للجرعات المرتفعة من مكملات فيتامين ب6 او فيتامين ب12 ارتبط بإرتفاع خطورة التعرص للاصابة بسرطان الرئة بما يتراوح بين ثلاثة الى اربعة اضعاف للمدخنين الرجال مقارنة بالمدخنين الذين لم يتناولوا هذه المكملات، وعلى الرغم من عدم معرفة السبب وراء هذا التاثير الا انه يعتقد بان استهلاك هذه الجرعات من المدخنين محتمل ان يغذي الاورام الصغيرة التي لم يتم كشفها، ويسبب إرتفاع نموها، بينما حيث ظهر ان الرجال الذين اقلعوا عن التدخين مدة 10 سنوات على الاقل قبل الدراسة وتناولوا جرعات مرتفعة من فيتامينات ب لم يرتفع لديهم خطورة التعرص للاصابة بسرطان الرئة. 
  • ال إنخفاض الالم المصاحب للاعتلال العصبي المحيطي:  كشفت التقارير المبكرة ان تناول منتج معين يحتوي على فيتامين ب12 بشكل يومي مدة ستين يوما قلل الالم بكمية 44بالمائة للاشخاص المصابين بتلف الاعصاب في بعض اجزاء الجسم؛ كاليدين والقدمين.
  •  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بسرطان البنكرياس: لا يٌلحق استهلاك الرجال المدخنين لمقادير اكبر من فيتامين ب12 على شكل حبوب او كجزء من النظام الغذائي على  إنخفاض خطورة اصابتهم بسرطان البنكرياس، كما انه ليس من الواضح حتى الان تاثير تناول كمية كبيرة من فيتامين ب12 في الال إنخفاض من هذا السرطان عند تناوله من قِبل النساء والاشخاص غير المدخنين.
  •  إنخفاض دلالات انفصام الشخصية: يعتقد بحسب مراجعة نشرت في مجلة CNS Drugs عام 2014 ان مكملات بعض الفيتامينات بما فيها فيتامين ب12، حيث يكون مفيدا في الال إنخفاض من هذا الفصام لكن لا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول تاثيره.
  • إنخفاض دلالات متلازمة تململ الساقين: (Shaky-leg syndrome) حيث ان السيانوكوبالامين؛ وهو احد اشكال فيتامين ب12 محتمل ان يٌلحق على  إنخفاض الهزات والارتعاش الناجم عن متلازمة تململ الساقين.
  •  إنخفاض خطورة الجلطات الدموية في الاوردة: تشير بعض التقارير الى ان انخفاض مقادير فيتامين ب12 حيث يرتبط بإرتفاع خطورة التعرص للاصابة بجلطات الدم في الاوردة، ولكن التقارير التي أُقيمت حول تاثير استخدام فيتامين ب12 للوقاية من تجلط الدم في الاوردة ما تزال غير واضحة.
  • تحسن طنين الاذنين:  كشفت بعض التقارير المبكرة ان اخذ حقن فيتامين ب12 حيث يٌلحق على تحسن رنين الاذنين عند الاشخاص المصابين بانخفاض مقادير فيتامين ب12، ولكنه لم يٌلحق الاشخاص الذين لديهم مقادير طبيعية من فيتامين ب12.


فوائد اخرى: توضح النقاط الاتية بعض فوائد فيتامين ب12 التي لا توجد مؤشرات كافية على فعاليتها:

  1. إنخفاض من الشيخوخة.
  2. التحسن من الحساسية.
  3.  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة بالسكري.
  4.  إنخفاض خطورة التعرص للاصابة امراض القلب.
  5. إنخفاض الاضطرابات في الجهاز المناعي.
  6.  إنخفاض من خطورة التعرص للاصابة بداء لايم (Lyme disease).
  7. إنخفاض من مشاكل الذاكرة.
  8.  إنخفاض خطورة التصلب اللويحي المتعدد (Multiple sclerosis).



تأثير فيتامين B12 والاكتئاب


هناك بعض الدراسات التي تشير الى ان فيتامين ب12 حيث يؤثر في الاكتئاب، ولكن لا توجد مؤشرات كافية على فعاليته في هذه الحالة، وتشير هذه الدراسات الى ان إنخفاض مقادير فيتامين ب12 محتمل ان يرتبط بالتعرص للاصابة بالاكتئاب، ولكن تجدر الاشارة الى ان الاكتئاب يعتبر حالة معقدة، ولذالك فإنهُ العلاقة بينه وبين مقادير فيتامين ب12 لا تزال غير واضحة تماما حتى الان،  وقد كشفت مراجعة لمجموعةٍ من الدراسات حول الاكتئاب وانخفاض مقادير فيتامين ب12 نشرت في مجلة Journal of Psychopharmacology عام 2005 الى ان إنخفاض فيتامين ب12 في الدم يرتبط بإرتفاع خطورة التعرص للاصابة بالاكتئاب، كما ان ارتفاع مقادير فيتامين ب12 حيث تترافق مع نتائج افضل عند علاجه، وتجدر الاشارة الى ان ارتفاع مقادير الهوموسيتين في الدم عند إنخفاض فيتامين ب12 يرتبط بإرتفاع حدوث الاكتئاب، ويعتقد ان تناول الاشخاص المصابين بهذه الحالة لمليغرامٍ واحدٍ من مكملات فيتامين ب12 يوميا، مع 800 ميكروغرامٍ من الفولات حيث يخفف من حالاتهم، ولكن ما تزال هناك حاجة الى المزيد من التقارير والدراسات حول هذه العلاقة.


ما هي مصادر فيتامين B12

يتوفر فيتامين ب12 في العديد من المنتجات الحيوانية، وتعد اللحوم، والاسماك، والدواجن من افضل مصادر فيتامين ب12، ولكنه لا يوجد بشكلٍ طبيعي في المصادر النباتية وانما في الاطعمة المدعمة منها، وفيما ياتي توضيح لاهم مصادر فيتامين ب12: 


  • الرخويات: يحتوي 85 غراما من الرخويات على 84.1 ميكروغراما او ما يساوي 3502بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • كبد البقر: يحتوي 85 غراما من لحم كبد البقر على 72.8 ميكروغراما او ما يساوي 3035بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • سلطعون الملك: يحتوي 100 غرامٍ من سلطعون كابوريا الملك على 11.5 ميكروغراما او ما يساوي 479بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • سمك الماكريل: يحتوي 100 غرامٍ من سمك الماكريل على 19 ميكروغراما او ما يساوي 792بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • لحم البقر: يحتوي 100 غرامٍ من شريحة لحم بقري على 7.5 ميكروغرامات او ما يساوي 314بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • حبوب الافطار المدعمة: تحتوي ثلاثة ارباع كوبٍ من حبوب الافطار المدعمة على 6.1 ميكروغرامات او ما يساوي 254بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • الجبنة السويسرية: يحتوي 28 غراما من الجبنة السويسرية على 0.9 ميكروغرام او ما يساوي 36بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • البيض: تحتوي حبة بيض كبيرة على 0.6 ميكروغرام او ما يساوي 23بالمائة من الاحتياجات اليومية لفيتامين ب12.
  • السلمون: يحتوي 85 غراما من سمك السلمون على 4.8 ميكروغرامات من فيتامين ب12.
  • الحليب: يحتوي كوب من الحليب على 1.2 ميكروغرام من فيتامين ب12.
  • اللبن: يحتوي كوب من اللبن على 1.1 ميكروغرام من فيتامين ب12.
  • الدجاج: يحتوي 85 غراما من صدر الدجاج على 0.3 ميكروغرام من فيتامين ب12.



إنخفاض فيتامين B12


محتمل ان تنشا مجموعة من الدلالات والمشاكل الجسدية والنفسية نتيجة إنخفاض فيتامين ب12؛ حيث انه يلعب دورا مهما في انتاج خلايا الدم، لذالك فإنهُ انخفاض مستوياته يسبب نقصا في خلايا الدم السليمة التي يحتاجه الجسم للحصول على الاكسجين الكافي، والمحافظة على صحته،  ومن الجدير بالذكر ان هذا الانخفاض يعود لثلاثة اسباب، وهي بحسب الاتي: 


  • فقر الدم الناجم عن إنخفاض فيتامين ب12: الذي توجد له انواع واسباب مختلفة، منها، فقر الدم الخبيث (Pernicious anemia)؛ الذي ينتج عن التهاب المعدة الضموري ذاتي المناعة مما يسبب إنخفاض فيتامين ب12، ومحتمل ان تظهر دلالات فقر الدم من إنخفاض فيتامين ب12 بحسب ما ياتي:
  • الاسهال او الامساك.
  • الاعياء، وانخفاض مقادير الطاقة.
  • الشعور بالدوار للوقوف او مع الجهد المبذول.
  • خسارة الشهية.
  • شحوب الجلد.
  • التهيج.
  • ضيق التنفس خاصة اثناء ممارسة الرياضة.
  • انتفاخ واحمرار اللسان.
  • نزيف اللثة.
  • انخفاض تناول مقادير كافية من فيتامين ب12: مثل الاشخاص النباتيين ولكنه يعتبر من الاسباب غير المحتملة، كما حيث يصاب الرضع من عمر اربعة الى ست شهور والذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية من الامهات اللواتي يتبعن انظمة نباتية بإنخفاض فيتامين ب 12؛ وذلك لان مخازن الكبد لهؤلاء الأولاد الصغار تكون محدودة مع مستوى نموهم السريع وحاجتهم المرتفعة للعناصر الغذائية  بواسطة هذه الفترة.
  • انخفاض امتصاص الجسم لفيتامين ب12: وهو السبب الاكثر شيوعا للإنخفاض عند كبار السن، وفي بعض الاحيانما يؤدي نتيجة لانخفاض افراز الاحماض في الجهاز الهضمي، ومحتمل حل هذه المشكلة عن طريق تناول فيتامين ب12 الموجود في المكملات الغذائية الذي يٌقدر الجسم امتصاصه على عكس فيتامين ب12 المتوفر في الغذاء والذي لا يتحرر ويمتص بشكلٍ طبيعي في اجسامهم، كما يقل امتصاص فيتامين ب12 لتدمير قسم الامتصاص اللفائفي (Ileal absorptive site) في الامعاء الدقيقة، الذي يؤدي نتيجة للاصابة لامراض الامعاء الالتهابية او ازالة هذه المنطقة بالجراحة، هذا وبالإضافة الى ان هذا الإنخفاض حيث ينتج عن استهلاك بعض الادوية وهو يعتبر اقل شيوعا.




الكمية الموصى بها من فيتامين B12

يوضح الجدول الاتي المدخول الكافي (Adequate Intake) من فيتامين ب12 والموصى بتناوله بشكل يومي لتلبية احتياجات جسم الانسان، وذلك اعتمادا على الفئة العمرية:

الفئة العمرية الكمية الغذائية المرجعية (ميكروغرام/ اليوم)


  • الرضع 0-6 شهور 0.4
  • الرضع 7-12 شهرا 0.5
  • الأولاد الصغار 1-3 سنوات 0.9
  • الأولاد الصغار 4-8 سنوات 1.2
  • الأولاد الصغار 13-9 سنة 1.8
  • من عمر 14 سنة فاكثر 2.4
  • الحامل 2.6
  • المرضع 2.8


هل فيتامين ب12 ينقص الوزن او يزيده 


يشيع بين بعض الناس الاعتقاد ان إنخفاض فيتامين ب12 يسبب إرتفاع في الوزن، ولكن المؤشرات على تاثيره في الوزن قليلة جدا وضعيفة، وما زالت هناك حاجة لاجراء المزيد من الدراسات لتاكيد ذلك.  كما تجدر الاشارة الى ان بعض الاشخاص يزعمون ان اخذ مكملات فيتامين ب12 على شكل حقن كجزءٍ من الحميات الغذائية لخسارة الوزن حيث تعزز هذه الخسارة، ولكنها في الحقيقة لن تساعد على خسارة الوزن الا في حال كان الشخص يشكوا اصلا من نقصٍ في مقادير فيتامين ب12.